إن ترجمة الكتب العملية في حد ذاته يحتاج الكثير من بذل الجهد حتى يتم الحصول على المستوى المطلوب من البحث، ولكن هل الأمر يستحق كل هذا العناء حتى يتم ترجمة الكتاب العلمي بهذا الشكل، والإجابة على الفور وبدون أي تفكير نعم إن الأمر يستحق، حيث إن الكتب العلمية هي منارة البحث العلمي التي يتم من خلالها تبادل الأفكار والتجارب الثقافية بين المجتمعات.

إن ترجمة الكتب العلمية بدقة وجودة متميزة هي احد الطرق الحديثة التي يتم في خلالها توصيل الفكرة وفهم المضمون عن طريق كتابة الترجمة بطريقة احترافية، ومن خلال تلك المقال سوف نتناقش معكم عن كيفية الترجمة وما هي خطوات ترجمة الكتب العلمية بطريقة مبسطة وسهلة.

كيفية وخطوات ترجمة الكتب العلمية

إن فكرة الترجمة تعتمد بشكل عام على المعرفة الصحيحة بقواعد اللغة واختيار العبارات المناسبة التي تتوافق مع الجمل، ولا تتم ترجمة الكتب العلمية من منظور واحد وإنما تتم الترجمة على أساس لغة الدول المراد الترجمة إليها وطريقة نطق الكلمة في الكتب، وإذا قمنا بضرب مثال بسيط على ذلك سوف نجد إن اللغة البريطانية تختلف في الترجمة والكتابة عن اللغة الأمريكية، حيث أنها تحتوي على بعض العبارات لا يتم كتابتها بنفس الطريقة، لهذا فان على كل من يرغب في الترجمة إن يكون على علم تام بتلك المعلومة.

كيفية ترجمة الكتب العلمية

إن المترجمين الجدد يبحثون دائما عن طرق بسيطة لتعلم الترجمة بدقة عالية وبأسرع وقت، وبالفعل إن هناك الكثير من الطرق التي يمكنها أنها تلك المهمة ومن أهمها، تعلم الترجمة عن طريق الناطق الصوتي الذي يتم من خلاله الاستماع إلى الجمل المطلوبة ثم كتبتها على حسب النطق، كما إن هناك طريقة الترجمة عن طريق المواقع الإلكترونية والبرامج التي تتواجد على الإنترنت بكثرة والتي تتميز بالدقة والسرعة وترجمة الكتب مهما كانت ضخامتها ولكن تلك المواقع قد تتطلب بعض الرسوم لترجمة البحث باحترافية.

ترجمة الكتب العلمية

خطوات ترجمة الكتب العلمية

1.     الاعتماد على خبرة الكاتب العملية

يجب على المترجم إن يكون على دراية تامة باللغة حتى يتم ترجمة البحث على أساس علمي حتى تصل الفكرة المطلوبة إلى القارئ بطريقة عملية ومبسطة ولا تعتمد تلك الطريقة على الترجمة الحرفية، وإنما يجب إن تتم الترجمة بطريقة احترافية تعبر عن المعنى المطلوب.

2.     ترجمة البحث على حسب البلد

إن هناك بعض المغتربين المقيمين في دول اجنبيه بغرض الدراسة، وبالتالي قد يكون الطالب في حاجة الى ترجمة الكتب العملية من أجل الاطلاع على المحتوى المطلوب، ولهذا فإن الترجمة لابد إن تكون على حسب اللغة الأم، كما يجب إن يكون الكاتب على تام باللغة المطلوبة وكيفية ترجمة المصطلحات بطريقة احترافية.

3.     ترجمة الكتاب من خلال القراءة المستمرة

من أجل إتقان الترجمة يجب إن يكون الكاتب على معرفة تامة بالعديد من التخصصات حتى يكون على معرفة تامة بالتقنيات الحديثة التي تختص بالعلوم الطبية والهندسية وغيرها من العلوم، لهذا يجب على المترجم إن يمتلك موسوعة كاملة من الكتب العلمية المتخصصة التي تحتوي على كل جديد.

4.     الاطلاع على قواعد اللغة على حسب الترجمة

لا يمكن إتقان وترجمة اللغة عن بعد وإنما يجب على المترجم إن يتعمق في اللغة ويفهم الجوانب العملية منها من خلال استيعاب المصطلحات والقواعد التي تحتوي عليها تلك اللغة، ومثال على ذلك فإننا نجد بعد الأشخاص يتكلمون اللغة الإنجليزية ولا يجدون كتابتها، ولهذا يجب على جميع الباحثين إن يتعمقون أكثر في قواعد اللغة على حسب الدولة المراد ترجمة الكتب إليها.

5.     الاطلاع على  المفاهيم الجديدة للغة

إن اللغات الأجنبية لا تختلف كثيرا من حيث اللغة والمصطلحات حيث إن هناك العديد من المعاني والكلمات تطرأ على جميع اللغات في كل وقت وزمان، ولكن الاختلاف الوحيد بين اللغات إن هناك بعض الدول قد تقوم بإدخال المصطلحات الجديدة التي مفردات اللغة الخاصة بها، وبالطبع تلك المشكلة من المشكلات الصعبة التي قد يواجهها المترجم عند الترجمة الشخصية، ولهذا فانه يجب على كل باحث إن يكون متابع جيد لكل ما هو جديد في عالم المصطلحات الذي يتغير كل يوم.

6.     استخدام الترجمة الاحترافية دون كتابة رأي شخصي

قد يكون هناك بعض المترجمين الجدد الذين يتفاعلون مع الترجمة من وجهة نظرهم الشخصي، وهذا من احد الأمور القاتلة التي يمكن إن تقضي على الكتاب والمترجم في إن واحد، حيث أنها قد تؤدي الى إيقاف نشر الكتاب إلى الأبد، وقد تؤدي الى تعرض المترجم الى الإجراءات القانونية الصارمة وقد يتم إيقافه هو الآخر عن مزاولة المهنة نهائيا.

ولهذا يجب مراعاة إن تتم الترجمة في سياق المحتوى ولا يتم الخروج عنه إلا من خلال المفردات فقط، مع العلم انه لا يجب تغير الفقرات أو التلاعب بالألفاظ حيث إن المترجم هو المسئول الأول والأخير عن إخراج الترجمة بالنص المطلوب دون أي حذف أو كتابة رأيه الشخصي.

مواقع ترجمة الابحاث العلمية والكتب العلمية 

1.     موقع UNBABEL

إن الموقع متخصص في ترجمة الكتب العلمية والأبحاث من كل أنحاء العالم، إن الموقع على عكس بعض المواقع التي لا تهتم بالترجمة إلا من الناحية الحرفية، ولكن هذا الموقع بترجمة المحتويات بطريقة احترافية مهما كانت التخصصات، وتتم ترجمة الكتب بعد إن يتم دفع رسوم على حسب تخصصات البحث.

2.     موقع translate online

المقر الرئيسي للموقع يقع في المملكة الأردنية الهاشمية، التي تعتبر من أهم الدول التي تهتم بتوفير أهم الموارد البحثية للباحثين لتنمية قدرات البحث العلمي، ويهتم الموقع بجميع اللغات في جميع أنحاء العالم، وتتمتع الترجمة بالاحترافية العالية التي تختص بالتطور التكنولوجي والطبي والأدبي وجميع المجلات، وتختلف أسعار الترجمة في الموقع على حسب كل مجال وصعوبته.

3.     موقع Free Translation

إن الموقع مختص بجميع ترجمة اللغات المتخصصة في المجالات الأدبية والعلمية، وهذا ما جعل الإقبال عليه في تزايد مستمر في الآونة الأخيرة، ولقد اختلف الموقع كثيرا عن ذي قبل حيث أنه قد تطورت إمكانياته في مجال الترجمة مما جعل ادارة الموقع تقوم بتغيير سياستها المتبعة في جعل الموقع من موقع مجانى على موقع مدفوع، حيث يقوم الموقع بطلب دفع الرسوم من الباحث أو الكاتب لقبول الترجمة، وعلى الرغم من هذا فإن الموقع مازال أحد المواقع الهامة التي تتمتع الاحترافية والمصداقية العالية.

خطوات التقديم في مواقع الترجمة

بعد اختيار الموقع المناسب يقوم الكاتب برسال الكتاب عبر البريد الإلكتروني الخاص بالموقع، وعند مراجعة الكتاب من طرف إدارة الموقع وقد تستغرق تلك المراجعة عدة أيام حتى تتأكد الإدارة من الترجمة، وفي حالة الموافقة يتم تبادل الرسائل الإلكترونية حول تفاصيل المعاملات المالية حيث يتم الاتفاق على طريقة النشر وحقوق الملكية.

ختاماً في نهاية مقالنا حول ترجمة الكتب العلمية وجب التنبيه أنه لا يجب استخدام التطبيقات التي تختص بالترجمة على جوجل بلاي أو أي متجر الكرتوني أخر حيث أنها لا تعطي الدقة المطلوبة للنص، وذلك لأنها تطبيقات تقوم بالترجمة بشكل حرفي وليس احترافي، كما لا يجب إن يتم اللجوء الى المواقع التي لا تكون مدعومة بالإثباتات الموثقة يجب إن يتم التأكد إن تلك المواقع تتمتع بكل المصداقية والأمانة التامة على تلك الكتب.

شارك المقال مع أصدقائك